جديد الكاتب

مقبرة السلالة

الديكةُ وحـدَها تحاول إنقـــاذ المشـــهد وتعيد مياهاً بعيدةً في الذاكرة

    أسماك السلمون التي تولد على مصبات الأنهار وتنطلق إلى بحار ومحيطات لا حدود لهما، بجانب صفاتها الفريدة وحنانها وحسيتها الطافحة بشهوة الذكور والإناث، حين تقضي حياتها على هذا النحو العارم الكثيف، ويدركها إحساس الموت والزوال، وأنه قادم لا محالة، تقفل راجعة من حيث أتت، إلى مصبات الأنهار، لتموت في مرابع ولادتها الأولى.. كذلك الفيل، هذا الكائن الخرافي الضخم ...

أكمل القراءة »

ألحصان المربوط على نخلة بأطراف البلدة

    الســّــر يرمقني الجبل العاتي من خلف مناظيره السحيقة ولسانُ حاله يقول: أمازلتَ موجوداً هنا؟ لقد طالت إقامتك هذا العام. أعرف أنك تحاول الكتابة عنيّ وأنك مولود تحت ظلالي الداكنة وستموت كذلك رغم كل هذا الفراق لن تهرب من جوارحي التي لاحقتك أحلامُها في أماكن كثيرة. كان الحب الوحشي بيننا مُتبادل. وسيحين وقت استلامك بين الأبناء والأحفاد، الذين تزاحمت ...

أكمل القراءة »

(محاولة أولى)

تلك البسمة التي فيها من العطف والحنان، ما يستهوي الملائكة بالبكاء. (نيتشه) إلى أمي: وهي فيِ قبرها تنام كان الطفل يمضي مع أمه في ظلام القرية الذي غاب عنه القمر فصار يشبه ظلام الرحم في غزارته ورقته، حين انعطف بهما الطريق نحو مقبرة (الجيلي) التي علقت بمخيّلته وكأنها تلخيص بالغ الكثافة للكون بأكمله. لم تكن تلك المقبرة رغم عزلتها الغامضة، ...

أكمل القراءة »

موسيقى اليمامة الهاربةِ من سطوةِ الهاجرة

    هكذا علّمني الضياءُ الكاذبُ . أن أبجّل عتَمَةَ المحيطات المدلهمّة. * * * ماء ونخيلٌ ظلامٌ خفيفٌ أشباح تجفل وسحرة بدأوا في الطيران على هيئةِ حدأةٍ أو خفّاش يترنّح بين الصخور. * * * ينتحبُ الجبل من هولِ الفَقْدِ وربما من أشياءَ لا يدركها وعي البشر العابرين. بيني وبينك أيتها الجبال الخوالد ميثاق ولادةٍ وموت * * * صورة “فلليني” على الجدار الجدار الموجود قبل استواءِ الأرض وعليه بُنيتْ السجونُ والمصحّات، بجواره فيل “المقابلة” وعلى مقربة طالع النخل المفعَمةِ الغدران والصباحات. إيطاليا، الهند، عُمان، أصقاع تنجبُ أخرى. ما الذي يلمُّ شتاتَ هذا المشهد غير خيالك المدبوغ بشموس طالعة. * * * النسر المحنّط يرنو إلى مالك الحزين يفضي إليه بأسرار الوحدة والمسافات * * * الزكام يقصف عظامي زكام الصيف البليد المكيّفات تنعق مثل بوم الخرائب أحاول الاستماع إلى نشرة الأخبار. المشهد على حاله دمار بشري، زلازل وفيضانات ممثلون وراقصون ومطربات “البلاد العربيّة تحتلّ معظمَ أرجاء هذا المشهد الموغل في هلاكه” أعود إلى الموسيقى بانتظار اليمامة التي ترفّ كل صباح في بهو النافذة لاجئةً من سطوة الهاجرة. * * * أسمع الموسيقى في هذه اللحظة استمع إلى الموسيقى كي أهدأ قليلاً من عناء الرحلة الأخيرة وأتذكرك بصفاءٍ أكبر أتذكرّ قُبلة البارحة وسط سديم النوم والنبات المعرّش في المياه أشجار الموز الغارقة في الطحالب والنعاس حيث تتهاوى الشُهُب في ليلٍ غامضٍ على صفحتِه يتنزّه ماعزُ الجبلِ متبوعاً بصراخ الرعيان. * * * إنني فارغٌ إلا منكِ وحيد ومغمور بحشودكِ العذْبة سحائبك التي تمطر صحراءَ ليلي بالنجوم والضحكات. ...

أكمل القراءة »