جديد الكاتب

مقالات ودراسات حول سيف الرحبي

قراءة في مجموعة سيف الرحبي ((نورسة الجنون)) شعر يعاند المجرى ويمضي وئيداً باتجاه النبع

حسان عزّت تسطع داليا في يدها فاكهة الفجر نتوحد مع الزبد مثل طيور مصابة بدوار البحر مصقولة أيامنا بصفاء الدموع مغسولة قاماتنا بمياه الحزن الزرقاء نسيتنا سفن القرصنة فاستضافتنا النوارس وصعقتنا بشروق الأبدية. في اليد قبضة رمل عاشقة في العين ما يتراءى انه الحب بالحمى الأعضاء المجنونة فيها تصهل خيول السماء بكل ما هو مقدّس غريب يالعذاباتنا حين انحسرت غلالة ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي صحراؤه وهذيانه وقلقه

اسماعيل فقيه ثمة كلام يأتي من أماكن بعيدة، حاملا تفاصيل واشارات وعبارات تجيب عن معناها بمجرد بروزها على الورق. فكيف اذا كان هذا الكلام من صحراء عنيفة على متن قصائد، مشغولة بعناية تحمل في ثناياها ذاكرة ممتلئة، وتنسرح على مسافات زمنية واسعة. واذا كان الشعر هو اللغة الأقدر على ترجمة الواقع والحياة، فانه حاضر وواضح في كتاب الشاعر العماني سيف ...

أكمل القراءة »

((جبال)) مجموعة سيف الرحبي الأخيرة: سيرة شعرية تحفر في أعلى جبال الألم!

حسام الدين محمد · بعد ثماني مجموعات شكلت صدى ومعالم سيرة سيف الرحبي كشاعر يحاول باستمرار تأسيس صوته الخاص ضمن تيار القصيدة العربية الحديثة، ها هو يطالعنا بمجموعته التاسعة ((جبال))، و((جبال)) تبدو استمرارا في سياق يستقصيه شاعر ويمكننا تبين خيوطه في عناوين مجموعات أخرى له مثل ((الجبل الأخضر)) 1983، حيث يحضر اسم الجبل لفظا، او في ((منازل الخطوة الاولى))، 1993، ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي.. شاعر استذكار الحشود

* يكتب سيف الرحبي بعافية اللغة والهوية والخصوصية بعيدا من أسلوب الترجمات * شعره شعر الحياة والحركة والانفعال السردي.. وتنشيط الحدس الحضاري * سيف الرحبي حالة انقضاض على نفسه وتاريخه وحاضره الذي يشكله بولادات نفسانية وشعورية متجددة الحرارة والمطاوعة * خياله رؤيوي متناغم بقوة مع حدسه، ومنسجم مع ولعه في حمل اللاشعور على الانفعال أحمد فرحات يطارد الشاعر سيف الرحبي ...

أكمل القراءة »

الرحبي يرحل في بحار لا ينقطع نشيجها شاعر لا يخرج من المعجم

الكويت – محمد الأسعد منذ العام 1980 وسيف الرحبي يواصل مغامرة شعرية جميلة ومفتوحة على أكثر من احتمال، جميلة بسبب حوارها مع تراث ((قصيدة النثر)) الأكثر حرية في التعامل مع التجربة بأداة مرنة وطيعة الى حد ما وتلقائية بلغة النثر ومفتوحة على الاحتمال، لأنها لا تتوقف عند هذا الحوار مع ماضي قصية النثر وأشهر أعلامها (الماغوط وأنسي الحاج وتوفيق صايغ)، ...

أكمل القراءة »

قراءة في شعر سيف الرحبي رأس السيف المسافر

بقلم: قاسم حداد – 1 – «يا وجه أمي: ابنك القابع في غرفته الرطبة وسط تلال الكتب والرسوم المرعبة تتحول في رأسه أفواج من شرطة العرب وأكشاك الشعارات والمذيعين طلقاء مثل وحوش في غابة وهو وحيد .. لا يملك حتى صديقا يقتله! وداعا يا أمي». * نورسة الجنون من عمان هذا الصوت المكتظ بالعذاب، سيف الرحبي يطرح علينا الصوت المرتجف ...

أكمل القراءة »

((جبال)) سيف الرحبي

حيث لا يشبه أحد أحداً دلدار فلمز حسن الكتاب: ((جبال)) (شعر)) الكاتب: سيف الرحبي الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت. تحمل مجموعة الشاعر سيف الرحبي عنوان ((جبال)) وهي المجموعة التاسعة له (كما أظن) في فنون الشعر وعلومه، هذه المجموعة مكتوبة بلغة خاصة متفردة. قال عنه يوسف الخال: ((حداثة سيف الرحبي ليست حداثة افتعال، ولو كانت كذلك فلا تستحق دمعة حبر، ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي في ((رجل فمن الربع الخالي)) إحتطاب الشعر في صلصال من رماد الغابرين

محمد عفيف الحسيني بأية عدّة تتسلح القصيدة وهي تتوقف في الربع الخالي وكأنها تستوقف العالم بأسره، وتستحضر الكائنات والعناصر والتفاصيل والأزمنة؟ وبأية ساعة رملية تقاس مسافة الوحشة بين لاهاي والفلاة الطاغية المتفردة؟ هنا قراءة انطباعية في مجموعة شعرية حاولت تقريب القصيدة من صلصال الصحراء. في صلته مع حيوات الصحراء* يكيد سيف الرحبي مكائده لغة من الغياب، يسيل على الحافات كوعل ...

أكمل القراءة »

((معجم الجحيم)) لسيف الرحبي بين الزمن الحقيقي.. وزمن النص

 دراسة نقدية غالية خوجة لأن الشعر إبداع، فسره يكمن في الـ((كيف)) أي كيف يحول الشاعر حواسه ورؤاه ومواقفه ومخيلته وثقافته، إلى لغة لم يسبق أن قالتها أي لغة.. في طقوس هذا السر، تتوهج تجربة الشاعر سيف الرحبي، منتجة كيفيتها المتميزة وفضاء حضوراتها القادمة من الغياب.. فتتألق الصور الشعرية، حارقة قلقه وساحبة من رماده الحلم وهدير اللامألوف. تحت البنية المكتوبة تتحرك ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي في ((الجبل الأخضر)) يستل سيف الابداع ويأتيك حاضرا حضور الذي لا تستطيع تجاهله جموح في المخيلة وميل الى التجريب ودعوة للخراب ورقة وعذوبة في قصص وقصائد الكاتب

هل يمكن لموهبة ان تخرج عن مألوف السائد والمألوف في البلد الذي تعيش فيه او البلد الذي تحمل جنسيته؟ وهل يمكن لموهبة ان تخترق ايقاع حياة الحدود الجغرافية التي تسمى بدولتها او اقليمها وتتجاوز كل ما هو سائد منها من انتاج ثقافي وتتخطاه؟ باعتقادي ان ذلك ممكن ضمن شروط تتعلق بالذات المبدعة وبالظروف الموضوعية التي تحيط بها عيشا وتأثيرا وتمثلا. ...

أكمل القراءة »