جديد الكاتب

مقالات ودراسات حول سيف الرحبي

الجسد اللغوي والجسد الإبداعي في الشعر العماني سيف الرحبي نموذجا

ناصر أبو عون لقد تعب الحائط من السفر … عندما يمشي الجسد في الظلام تغادره روحه وتتحفز خطاه ليس من شك أن ثقافتنا العربية الحديثة الآن تقف في ملتقى رؤى متناظرة ومتضادة في آن واحد للجسد الإنساني فهناك النظرة الموروثة التي تقابل بين الجسد والروح ؛ جسد يعنى بالمادة والعدم والشهوانية والخطيئة والجهالة وعتمة الطين  وتلك النظرة قد انكرت الجسد ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي في ديوانه رأسالمسافر جدّف في بحور الشعر واستقر على النثر

ظبية خميس تخضبت قدماه بحناء المدن العريقة، والأحياء التي جمعت أطراف التشرد (الاختيار)، بعد أن اجتاز طفولته في قريته العمانية سرور. أصبح سيف الرحبي قارورة معتقة من الرحيل المستمر في طرقات هذا الكون. يطرق بيديه بوابات العامض والرهيب ليحاول القبض على المستحيل الناز في مفردات شعره. أنه أحد علامات جيل شعري جديد، يتشكل بمأساوية الثمانينيات، مادا أطراف قلبه ليلمس هذا ...

أكمل القراءة »

رحلة مع الشاعر سيف الرّحبي إلى أرخبيلاته الأسطورية

1  / وعلَيَّ أيضاً أن لا أُخْدَعَ بلعبةٍ أنا أعرف مكائدها ، وما عليَّ سوى التشبّث على قدميِّ الفِطْنة ، لأفلت من شباك صيادٍ ، ولد قبالة بحرٍ ، مرّ على جسده الصدفي الرجراج ، أدهى ربابنة السفن وأعتى قراصنة البحار . ليس لي إلاّ الحذر من الوقوع تحت طائلة فخاخ مخيلة ذات دربة ومرانٍ للإمساك بتلابيب فضول التلقي ، ...

أكمل القراءة »

الشاعر سيف الرحبي بينتداعي الثنائيات وتحولات الرؤية الحداثية

تلعب السنوات الخمس   الأولى من عمر الإنسان، في عرف علماء النفس وعلى رأسهم سيجموند فرويد، دوراً رئيساً  في تحديد مساره المستقبلي وتجربته الحياتية القادمة ومكوناته النفسية والتخييلية   ومعظم استجاباته واستعداداته، إضافة إلى ملكاته ومواهبه الخاصة. وهذا ما يجعل بصمات  هذه الفترة المبكرة من عمر الإنسان قوية ومؤثرة في مجمل حياته وإطار شخصيته العام.   لذلك كانت العودة إلى الأماكن والأزمان المفتقدة ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي في مجموعته الشعرية الجديدة “قطارات بولاق الدكرور” لا خروج من النفق إلا بالانتقال من الموت إلى الموت

 سيف الرحبي في مجموعته الشعرية الجديدة “قطارات بولاق الدكرور” لا خروج من النفق إلا بالانتقال من الموت إلى الموت المستقبل – الخميس 4 كانون الثاني 2007 – العدد 2492 – ثقافة و فنون – صفحة 20 جهاد الترك يبدو سيف الرحبي في أحسن أحواله الشعرية في ما نقرأ له من نصوص في كتابه الأحدث “قطارات بولاق الدكرور” الصادر عن دار ...

أكمل القراءة »

“سأُلقي التحية على قراصنة…” نصوص جديدة للشاعر العُماني سيف الرحبي:

 لا قطيعة مع الزمن العربي ولا تبشير بالموت القادم الى الشرق المستقبل – الاربعاء 9 أيار 2007 – العدد 2608 – ثقافة و فنون – صفحة 20 جهاد الترك خرافة هي، على الأرجح، تلك القطيعة بين القصيدة الحديثة والزمن العربي. قد تبدو هذه المسألة ضرباً من “الفانتازيا” المتعالية على واقع ضُبط متلبّساً بالجحيم الأرضي. والأغلب أنه متهم بارتكاب صنوف من ...

أكمل القراءة »

رأس المسافر

دراسة نقدية          دلا لة ((السفر(( في د يوان(( رأس المسا فـر(( للشاعرسيف الرحبي(( بقلم الباحث: خا لد عبد اللطيف . يعتبر الشاعر سيف الرحبي أحد رواد الشعر الحداثي بعمان،اذ استطاع عبر مساره الشعري أن يشكل مدرسة شعرية متميــزة ان صح التعبيرتـــتبنى قناعات واضحة ومفاهيم دقيقة لها ارتباط وثيق بالشعرية العــــربية المعاصرة في أبعادها التخيـــيلية للخطاب الشعري، وتجاوزا للمفاهيم التــــقليدية للشعـــر ...

أكمل القراءة »

دراسات عن الأعمال الإبداعية للشاعر سيف الرحبي

الصفحة الرئسية  أفــــــــق التلقـــي   الدراسات والمقالات (1)   سيف الرحبي بين تداعي الثنائيات … د. علوي الهاشمي الشاعر سيف الرحبي بين تداعي الثنائيات وتحولات الرؤية الحداثية د. علوي الهاشميشاعر تلعب السنوات الخمس الأولى من عمر الإنسان، في عرف علماء النفس وعلى رأسهم سيجموند فرويد، دوراً رئيساً في تحديد مساره المستقبلي وتجربته الحياتية القادمة ومكوناته النفسية والتخييلية ومعظم استجاباته واستعداداته، إضافة إلى ...

أكمل القراءة »

المنفى داخلاً وخارجاً

  عبده وازن     الحياة     – 07/05/07// هل كل أدب يكتب في المنفى هو أدب مهم؟ هل يحيي المنفى الابداع الأدبي أم تراه يخنقه تبعاً لحال «الاغتراب» النفسي الذي ينجم عنه عادة؟ مثل هذين السؤالين تمكن الاجابة عنهما، سلباً وإيجاباً: نعم ولا. فأدب المنفى هو مثل سائر «الألوان» الأدبية التي يبرع فيها بعضهم ويخفق فيها البعض الآخر. أدب المنفى هو أدب ...

أكمل القراءة »

قراءة في: ” يد في آخر العالم” للشاعر سيف الرحبي

 الكتابة الشعرية وقضية الوجود ، عنوان الإصدار الجديد النقدي للناقد والشاعر عبد القادر الغزالي: سفر نحو التخوم والمسالك العبورية في الشعر والحياة، كما جاء على صفحة ظهر الغلاف. يلامس الناقد فيه قضايا شعرية راهنة، لها ارتباط برهانات الحداثة الشعرية العربية، وآفاق الكتابة المغايرة، وسيرورات تشكل الذات في القصيدة في انفتاحها على العالم، وتعالقاتها مع الأشياء من حولها وداخلها. تلك مقترحات ...

أكمل القراءة »