جديد الكاتب

قوس قزح الصحراء

امــــــــرأة

      أيتها المرأة التي تقطع الشارع باتجاه الغيب ثمة كائن خفي ينظر بشبق إليك كلب في مرآب المبنى أو رجل في غابة نمر فقد أنثاه أو امرأة في مقهى ديك احمرّت عيناه من الصياح عند الفجر صوفيّ تخــترق نظراته الحُجُب ذكر دلفين في الأنهار الباردة العيون شاخصة الجوارح ترتجف ثمة كائن يسيل لعابه وأنت تقطعين الشارع باتجاه الغيب ...

أكمل القراءة »

القاهـرة .. مطلع السبعينات حين ســرت غيمة باكيـة من فــرط العـذوبـــة

    … إني ذكرتكِ بالزهراء مشتاقا «ابن زيدون« في الليل اللانهائي بنجومه وهدوئه الصاخب وخيالاته الجامحة، تحدوني رغبة الكلام مع مخلوقات خرافيّة لا أثر لها على الأرض، أثيرية هائمة كما تهيم الأرواح حول بارئها في سدرة المنتهى، والنيازك في ثقوب الفضاء بين أشجار الكواكب العملاقة. رغبة نزقة مجنونة تقتلع العاصفةَ من أسرّتها النائمة في قاع المحيطات وتقذف بها الى ...

أكمل القراءة »

قوس قزح الصحراء

    أتذكر أبي وهو الآن في قبره ينام… في التسعينات من عمره كان يمشي في شارع الكورنيش.. كانت تلك المشية الفصل الأخير من فصول المواجهة الطويلة القاسية لحياته وزمنه. التلويحة الأخيرة لذلك الأفق البحري المتلأليء بالسفن والنيازك وحطام الأحلام. كان يحاول مد رجليه أكثر من طاقته، استنفار جسده الآخذ نحو المغيب، تحت القلعة الحصينة على ذروة الجبل التي زرته ...

أكمل القراءة »

الأم

اليوم (الجمعة) ذهبت لزيارة أمي. كانت متعبة وذابلة، تهذي بجمل متقطعة من هنا وهناك، تخلط فيها الأزمنة والأماكن. تسألني عن حياتي وأحوالي وأناس لم ألتقهم منذ أعوام طويلة تترأى لي دهورا وأحقابا، منذ عهود الطفولة البعيدة، حين كانت تحرث القرية جيئة وذهابا، وعلى مصاطب الجبال الدكناء التي تنحدر على صفحة فجرها الأول طيور القطا والصّبا، ملتقطة بقايا التمور من (المساطيح). ...

أكمل القراءة »

حكاية نهاية العام

      يوم آخر استقبل نهاره المضيء بشدة وأنا ممدد على الكنبة تفترسني دوامات هواجس عنيفة، عنيفة أكثر من المعتاد، ربما لأن العام يقترب من نهايته. في مثل هذه الأوقات تتفتح هاويات لا قرار لها، أظل أحدق في مراياها طويلا لأرى العالم في أكثر صوره كابوسية ودمارا. لا يزعجني ذلك بل أحس بمتعة من يعيش الحقيقة صارخة من غير ...

أكمل القراءة »

الجَــمَــل الأخــــير

    كل هذه المياه التي ادخرتها الأرض في جوفها السحيق بهذا الكون، لا تكفي لردم عطش الجمل الشريد، الذي أحدق فيه أمامي بصحراء عاتية. لقد حلمت به برغي ويزيد كانهيار جروف جبلية. كان يتعذب يقينا.. كان رغاء الحنين والفقــدان ذاك الذي يفترس أحشـــــاءه كأنه الجمل الاخير على أديم هذه الأرض. ظل جمل يتلاشى في انقراض سحابة. أطلنطا جديدة قالت ...

أكمل القراءة »

مملكة مترامية الأنهار على شرفتي

    أستيقظ هذا الصباح، لاكتشف على شرفة منزلي المطلة على أشجار باسقة، أخذت تذبل من فرط القائلة وتسقط أوراقها. لكن مازالت، للناظر من وراء الزجاج المفعم بلطافة الهواء للمكيفات التي تنتحب ليل نهار، تتراءى كغابة ندية. يمكنك تخيلها على مقربة من قصر العجائب البهيج في زنجبار، أو بجزيرة على خط بحر العندمان النائي. استيقظ لأكتشف خلية نحل كهدية جادت ...

أكمل القراءة »