جديد الكاتب

أرشيف الكاتب: admin

أطفال الموسيقى

    ربما من الرعب والسخرية بمكان أن يكتب العربي وهو المنفي والمهمش خارج اللحظة الراهنة للتاريخ، عن هذا العبور البرزخي المدمر من ألفية الى أخرى. تمضي الأزمنة بمواكبها زمنا بعد آخر في هذه القاطرة اللانهائية من النحيب والمجازر والاكتشافات الخلاقة للعقل البشري، التي تجنح معظمها (الاختراعات) الى جهة الشر والفتك وإبادة الآخر، منذ صخرة هابيل حتى طائرة الشبح والصواريخ ...

أكمل القراءة »

حول الشأن الثقافي في عُمان(*)

    بداهة إن السلطنة لا تنقصها المؤسسات الثقافية فهي ربما أكثر مما يلزم، لكن ما ينقص هو تفعيل هذه المؤسسات وادارتها وتوليدها للنشاطات الثقافية والابداعية في مختلف مناحيها وتجلياتها بشكل صحيح. وهذا لا يتأتى الا إذا وضعت المؤسسات المعنية بالشأن الثقافي في أيد مناسبة تشكل الثقافة هما أساسيا لوجودها وهاجسا وطنيا للبناء المدني والمعرفي المتعدد، فلا يمكن لمؤسسة ثقافية ...

أكمل القراءة »

نزهةٌ قصيرة في حقولٍ شاسعة المــوت، الزمـن، والغيـاب

    (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه) سورة الإسراء «أرى العيش كنزاً ناقصاً كل ليلة وما تنقص الأيام والدهر ينفدِ« طرفة بن العبد ما يبعث على الدوار والإرتباك والتشّظي، هو ذلك التعاطي أو التفكير في الموضوعات الأكثر حِديّة وواقعيّة- رغم غيبيّتها- وتدميراً، كالزمن والموت والغياب في المجهول القادم لا محال، والإمحّاء والفناء. يضطرب المرء حدّ تغيير الوجهة وتكريس الوقت ...

أكمل القراءة »

رجل من الربع الخالي

    إلى الجبال الصماء وتلك المرأة الزائغة بالغياب مثل صحراء كتبت هذه النصوص بين 1990 و1992 في لاهاي بهولندا ومسقط بعُمان وبينهما رجل من الربع الخالي عروق الشّيبه(*) هكذا يسميها البدو، ذئاب الصحراء الذين ما زالت بقاياهم تجتاز العصور الضوئية فوق رمالها.. وهكذا يسميها بعدهم، الرحالة القليلون الذين قذفت بهم المغامرة إلى مرابض هذا الوحش العتيد، مركز غضبٍ سحيقٍ ...

أكمل القراءة »

عواء الذئب

    * إلى م لطفي اليوسفي الذئب يعضُّ نواجذه الذئب الراكض على سفوح الجبل الأخضر أو في ذرى الهملايا وعلى ضفاف البحيرات الكبرى الذئب صرخةُ الذئب التي صُنعتْ من صدقٍ ومحبّة كامرأةٍ جَرَفها جنون الحبِّ فتاهتْ في مهاويه السحيقة الذئب الناعسُ على السفوح الملتهبة يفتح عيناً كي يرى العالم الدامي فيغلقها ليدخل فردوس أحلامه وبهاء رؤاه. في الظلام الغزير ...

أكمل القراءة »

كان يا ما كان

    ان على القتيل أن يداوي جراحَه قبل أن يموت ويدلفُ الآخرةَ من غير نزيف ولا دماء كان على الصباحات أن تنحني أمام هامة الغيم كما انحنتْ هذه الأخيرةُ أمام قبّعة مايكوفيسكي كان على الذُرى والمنافي والنسور كان على الليل أن يغمرَ البسيطةَ بحلكته الحنون التي استعارها من قلب المحيطات المدلهمّة. كان على الصيف أن يضمحلّ قليلاً مفسحاً للخريف ...

أكمل القراءة »

فارس من العصر الجاهلي ينتحب على ظهر حصان

    قالت البهيمةُ للراعي وهي تحتضر” اقتلني، لكن ليس تحت شمسٍ حارقة. ترصّدْ غيمةً اصطدْها، حتى من خيالك البعيد فلابدّ أن هناك غيمة عبرتْ حياتك المديدة، وتحت ظلالها الخضراءَ اغمدْ مديَتك الرحيمة. * * * البحيرةُ النائمةُ من غير تموّج ولا اضطراب ينعكس الأزلُ على صفحتها كما تنعكسُ الوجوهُ العابرة. * * * المقاعدُ الفارغةُ في الحديقة، جلَسَ عليها ...

أكمل القراءة »

سيف الرحبي : راديكالي آخر من مهزومي الثمانينات

جولة على مقاهي دمشق مع الشاعر العماني المسكون بالوحشة والضجر سيف الرحبي : راديكالي آخر من مهزومي الثمانينات خليل صويلح الأيام التي قضاها سيف الرحبي في دمشق ، كانت فرصة لاستعادة مكان أليف ، هو إحدى محطاته الأولى في الترحال. هذا الشاعر العُماني المسكون بالوحشة والضجر ، وجد نفسه فجأة ، أسير الذكريات المدفونة منذ عقدين ، تجول في الشوارع ...

أكمل القراءة »

شِعرية تُوَبِّخُ خَرَائِب العالم.. دراسة في ديوان (حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة) للشاعر سيف الرحبي- أحمد الدمناتي

شِعرية تُوَبِّخُ خَرَائِب العالم.. دراسة في ديوان (حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة) للشاعر سيف الرحبي- أحمد الدمناتي ما يشبه السفر في التقديم استفزني ديوان(حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة)،وفي كل مرة كنت أؤجل علاقتي المباشرة به ومعه خوفا من كثافة لغته،وتهيبا على يدي من التعب الوشيك وهي تسود بياضا لا يليق بخسارة ذات، بقدرما يفضح انهيار عالم طائش فقد ...

أكمل القراءة »

على حد الصيف عن البراكين والموتى والحيوانات

    إذا علم خلّفته يُهتدى به بدا علمٌ في الآل أغبر طامس. “المرقّش الأكبر” انظروا.. السماءُ حمراء بدم المذبحة. “مايكوفسكي” هناك في الأعالي في غموض الأعالي البعيدة وجد العائدون أيامَهم بكاملها أيّامهم التي خلّفوها وراءهم وذهبوا نحو المدنِ والأنهارِ التي شربوا منها ثمالةَ النسيان. وجدوها تنتظرُ مثل وعولٍ ذاهلة جريحةٍ على حافّة أوديةٍ جفّت منذ قرون * * * ...

أكمل القراءة »