جديد الكاتب

قوس قزح الصحراء

 

 
أتذكر أبي وهو الآن في قبره ينام… في التسعينات من عمره كان يمشي في شارع الكورنيش.. كانت تلك المشية الفصل الأخير من فصول المواجهة الطويلة القاسية لحياته وزمنه. التلويحة الأخيرة لذلك الأفق البحري المتلأليء بالسفن والنيازك وحطام الأحلام.

كان يحاول مد رجليه أكثر من طاقته، استنفار جسده الآخذ نحو المغيب، تحت القلعة الحصينة على ذروة الجبل التي زرته سجينا فيها أواخر الستينات. كان يمضي مستنفرا كل ما تبقى له من خلايا وأعصاب، مستنفرا ماضيه ضد الموت والفناء. ضد الخذلان الذي يستشعره الجسد في نهاية تطوافه.

كان جوعه جوع النمر في البقاء على الأرض التي أحبها ولم يهجرها طوال عمره المديد.. قبل هذه النزهة البحرية الأخيرة أتذكره بجوار أحد أحفاده في أيامه الأخيرة، كان يداعبه .. أتذكر تلك اللمسة الغريبة التي لا أستطيع وصفها بلمسة الملاك أم حنان الذئب نحو صغاره، من فرط سريتها وطقوسيتها فكأنما يد الشيخ أرادت أن تودع شيئا خفيا وخطيرا، قطرة الحياة الآخيرة، خلاصة المحن التي لا تبرح مخيلة الطفل في سنواته اللاحقة.