جديد الكاتب

صحراء

 

في هذه الصحراء العاتية

الصحراء التي تسيلُ مع الشمسٍ كثباناً وشياطينَ

تناسلَ الأسلاف جَدّاً بعد جَدّ

ونبتْنا مصْل أشجارٍ صخريّة

راكضين بين الشاطئ والجبال

بأرجل حافيةٍ وقلبٍ مكلوم.

كبرُنا مع الجمال والحمير

قُدنا القطيع إلى مساقط الوادي

وشاهدنا القطا تغيبُ مع السراب

نصبْنا شباكاً للثعالب

وأخرى لوعول الغيب،

وحين سافرنا إلى بلدان العالي

لم نجد أثراً للأضحية في ثيابنا

ولم نجد ضالّة الحنين