جديد الكاتب

الجَــمَــل الأخــــير

 

 

كل هذه المياه التي ادخرتها الأرض في جوفها السحيق بهذا الكون، لا تكفي لردم عطش الجمل الشريد، الذي أحدق فيه أمامي بصحراء عاتية.

لقد حلمت به برغي ويزيد كانهيار جروف جبلية.

كان يتعذب يقينا.. كان رغاء الحنين والفقــدان ذاك الذي يفترس أحشـــــاءه كأنه الجمل الاخير على أديم هذه الأرض. ظل جمل يتلاشى في انقراض سحابة.

أطلنطا جديدة

قالت لي هذا الصباح

عبر الهاتف

– وكان يوم عيد الأضحى ظهيرة قائظة:-

في البلاد التي أقطنها

ثمة رياح تقتلع المدينة من جذورها

برد كاسح وكآبة

الحيوانات طليقة في الشوارع

والمياه تغمر الأفق.

انه الاعصار

اني خائفة من اطلنطا جديدة

تنزلق نحو الأعماق

قلت : اقذفي لي قطعة من العاصفة

علّي على متنها أسافر